بيروت | Clouds 28.7 c

كميل منسى...إعلامي باق في قلوبنا / الإعلامي احمد حازم - الشراع 24 شباط 2024

 

كميل منسى...إعلامي باق في قلوبنا  / الإعلامي احمد حازم

الشراع 24 شباط 2024

 

تعرفت على الراحل الاعلامي الكبير كميل منسى في العام 1968. في تلك الفترة وفي أحد ايام شهر أيلول،كنت جالساً في مقهى "هورس شو" في شارع الحمراء مع الزميل والصديق الراحل محمود عياد الناصري العقيدة والممارسة والذي كان يقدم برنامج أقوال الصحف في إذاعة بيروت. وقتها دخل شاب بهي الطلعة ولما رأى الراحل محمود سارع في القاء التحية علينا وجلس معنا ليشاركنا الحديث.  

عرفنا الزميل محمود على بعض قائلا لي بلهجته البيروتية الأصيلة التي تربي وكبر عليها في حي أبو شاكر، " هذا نجم الشاشة الصغيرة حبيبنا الأستاذ كميل منسى" وعرفه أيضا بي. ومنذ تلك الفترة بدأت العلاقة مع الراحل كميل.

أتذكر، اني التقيته ذات مرة صدفة أمام المصعد في مبنى مجلة "الحوادث" في بيروت. وبعد التحية قال لي: " اكيد جاي تشوف صاحبك رياض وهو يقصد الراحل رياض شرارة الذي كان وقتها يعمل ايضاً في مجلة الحوادث. فابتسمت وأجبته: "أكيد إيه". فرد علي مازحاً: "بدك الدير بالك ع رياض والدير بالك  منّو ". فقلت له " كيف طلعت معك هيك؟" فاجابني: بدك الدير بالك عليه لأنو محترم ومخلص وبدك الدير بالك منو لأنوبيدخل القلب بسرعة وبخليك تتعلق فيه".

وفي الحقيقة لم اسمع من الراحل كميل أي كلمة أو أي موقف إساءة لأي زميل. فقد كان دمث الخلق ويتعامل باحترام مع الجميع. كل من عرفه احبه. ولقد صدق استاذنا الكبير محمد لمع، الذي أكن له كل احترام، في قوله بمقال رثاء الراحل كميل على صفحات "الشراع": "غيابك أوجعنا، أنت باق في ذاكرتنا "

نعم، توجعنا كثيرا

ذهب جسد كميل، وكل جسد فانِ لكن روحه تبقى معنا

تعازينا الحارة لعائلته وللقناة 7 ولنقابة الصحافة وللجسم الصحفي بأكمله

وداعاً كميل منسى

والى جنة الخلد يا أبا الوليد

الوسوم