بيروت | Clouds 28.7 c

القتلة يرتاحون و الضحايا يموتون / رسالة من قارىء الى محتكري الدواء

مجلة الشراع 25 آب 2021

 

مرتاحة الضمير هم سفاحون اعتادوا على القتل هكذا هم تجار الأدوية في بلادي كلمة ضمير محذوفة من ضمايرهم كلمة دولار  هو الههم الذي يعبدون اما المواطن اللبناني  فهو بالنسبة له فهو جيفة نعم أو جثة ناطقة لم تعد تستحق الحياة

أيها القتلة جزارو الأدوية  عبيد الدولار  حذاء أي مريض لبناني أشرف منك يا عفن إلي جهنم وبئس المصير يا قاتل شعبك

أيها العبد تاجر الأدوية بالرغم من مرضنا ووجعنا  نحن اشراف وأحرار نموت نذرف الدموع ولكن مرفوعي الراس إنت عبد عند سيدك الدولار يتحكم بك كما يشاء تلهث وراءه كالكلب المسعور  إنت الخنزير الذي لا ينام معانا أولاده بل معانا دولار ه سيده إما نحن المحرمون  فننام نحتضن أولادنا وابائنا وامهاتنا خوفا عليهم  نحن البشر ولو جار علينا الزمن بسبب حكامنا مصاصو دمائنا نحن الاحرار من سيدك الدولار  أرأيت الفرق بينك وبين نا نحن الاحرار وإنت العبد ننطر إليك بحقارة

لا ندعو عليك كالضعفاء لأن رب العالمين يراك يا عبد نحن ننظر إليك أيها الحقير ونبصق بوجهك حتى ريقنا كثير عليك واحذيتنا  التي لم نعد نستطيع شراء غيرها ولكن نضحي بها من أجل  ضربكم على ايديكم التي تنتظر كالمتسول سيدها الدولار ويوم سحلكم في شوارع لبنان وهو ليس ببعيد  سوف يزغرد مرضانا وثورانا واولادنا بحق كل آه سمعناها من فم مريض سوف نسحلكم يا عبيد الدولار فنحن اشترينا العصا  للانجاس المناكيد  لن يطول الزمن يا عبيد الوطن ونراكم مذلولون على أسفلت الوطن الاسفلت الاسود كقلوبكم المعفنة

هل لديكم قلوب ؟ بالتأكيد لا فلا الخنزير ولا العبد له قلب

نحن الذين نملك القلوب البيضاء بالرغم من معاناتنا وكل ما نمر به من ذل ومهانة أيها العبد سوف ننهض ونرفع الراس  و نسحلكم أيها العبيد سوف ترتجفون من الخوف سوف تقبلون النعال طلبا للغفران ولكن لن تحصلو عليه يا مجرمون ياقتلة يا عبيد الدولار

الوسوم