2021-06-08 19:34:38

هل يزحف اللبنانيون الى مرفأ بيروت؟

هل يزحف اللبنانيون الى مرفأ بيروت؟

هل يزحف اللبنانيون الى مرفأ بيروت؟

مجلة الشراع 8 حزيران 2021

 

بعد كلام امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله عن امكانية توجه بواخر ايرانية محملة بالمازوت والبنزين الى مرفأ بيروت تلبية لحاجة اللبنانيين الى هاتين المادتين، هل يزحف اللبنانيون الى مرفأ العاصمة المدمر منذ عشرة اشهر واربعة ايام لاستقبال السفن التي تحمل ما يذلهم به تجار الوقود كل عدّة ايام بالوقوف من الفجر الى النجر للحصول على ما يسمح لهم بالتنقل الضروري لهم او لأي فرد من افراد العائلة..

ايران سترسله الى لبنان بأسعار متهاودة وتقبل كما قال السيد نصر الله بقبض اثمانها بالليرة اللبنانية وبذا لا يستنزف مصرف لبنان بالعملة الصعبة ويتم توفير هذه المواد للبنانيين..

اما من قال لنا مباشرة بعد الاستماع الى كلمة السيد بأن الاولى ان ترسل ايران هذه السفن الى سورية بدل المغامرة بعلاقات لبنان مع اميركا.. فقد كان الجواب واضحاً وهو:

ان ايران استطاعت ادخال سفن وقود عديدة الى موانيء سورية على الرغم من الحصار عليها، وهذا كشف ان تجارة الوقود المهرب من لبنان تقوم بها عصابات مختلفة بين لبنان وسورية وهي لا تدخل في حسابات الخزينة السورية وإن كان هذا لا يعني ان ضباطاً سوريين من مختلف الاجهزة متواطئون مع عصابات التهريب وبالتالي فمشكلة اللبنانيين والسوريين مع هؤلاء لأن ارباحهم بمئات الملايين من الدولارات سنوياً وهي تخرج من مصرف لبنان ولا تدخل مصرف سورية..

نقطة اخرى خطيرة في كلمة السيد نصر الله في الذكرى30 لتأسيس قناة المنار وهي الاستعداد لمواجهة التجار الكفار الفجار الذين لا يرعووا ولا يشبعوا ولا يخافون الله...

وقد ذكرنا هذا بما جرى بيننا وبين الرفيق المظلوم الحريري حين طالبناه بأن يشدد الرقابة على الاسعار عند التجار حتى لو اقتضى الامر تكليف الجيش بالمهمة حيث كان رده:

 انت تريد ان اضع نقطة جيش عند كل مفترق طرق!

الآن نقول: لم لا؟ والعسكري خسر من راتبه اكثر من 80% نتيجة انهيار قيمة العملة الوطنية التي يقبضون منها رواتبهم والإرتفاع الفاجر للاسعار، وهذا يجعله حريصاً جدياً على المراقبة طبعاً مع مراقبي الاسعار ونحن ندعو الى اصدار قرار وزاري بحقهم المادي في المخالفات التي يسطرونها بحق المتلاعبين بالاسعار خصوصا للخضار والحبوب واللحوم والدجاج والبيض والالبان والاجبان

امراً آخر وهو اعتماد البطاقة التمويلية ورفض التموينية وهو بهذا يسحب ذريعة توظيفها لاسباب انتخابية.

تركيز السيد نصر الله على الامور المعيشية في كلمته قبل عدة ساعات لم يأت رداً على الاشاعات التي طالت وضعه الصحي وقد ظهر معافى بعد ان ضغط عليه السعال في اطلالته قبل عدة ايام في مناسبة انتصار المقاومة الفلسطينية في غزة..

بل هي ادراك اكيد لعمق الازمة المعيشية التي يعيشها اللبنانيون كلهم

 

الشراع