2021-06-05 12:42:20

انهيار الليرة" يبشر" بموسم سياحي واعد

انهيار الليرة" يبشر"  بموسم سياحي واعد

انهيار الليرة" يبشر" بموسم سياحي واعد

انهيار الليرة" يبشر"  بموسم سياحي واعد 
مجلة الشراع 5 حزيران 2021

رغم الاوضاع البالغة السوء التي يعيشها لبنان حاليا ،فان الامال معلقة على موسم اصطياف وسياحة حافل ، في ظل اصرار عدد كبير من اللبنانيين في المغتربات على تمضية فصل الصيف في ربوع الوطن خصوصا وان ازمة كورونا كانت حالت دون قيامهم مع عائلاتهم بذلك العام الماضي.

اما العامل الاهم في انتعاش هذه الامال فيتمثل في السياحة الرخيصة التي باتت متوافرة في لبنان ، سواء بالنسبة للذين يعيشون في الولايات المتحدة او كندا واستراليا ، او بالنسبة للذين يتقاضون مخصصاتهم ورواتبهم في الخارج بالعملات الصعبة ،بعد انهيار سعر صرف الليرة ووصول اسعار الدولار الى حدود ال13 الف ليرة.

ولا يقتصر الامر على اللبنانيين في الخارج بل يشمل السياح العرب في عدد من الدول ولا سيما في العراق والكويت ودول اخرى ، وقد انعكس ذلك من خلال ارتفاع نسبة الحجوزات في الفنادق اللبنانية والتي اكتملت في عدد كبير منها ،ما يعد بموسم سياحي واعد من شأنه ان يضخ كميات كبيرة من العملات الصعبة الى لبنان بكل ما يمكن ان يحمله ذلك من انعكاسات ايجابية على الوضع المالي والنقدي في ظل شح الدولار وتفاقم الازمات.

ويسود الاعتقاد بان لبنان بات سياحيا من ارخص الدول ، وقد يتجاوز في ذلك بسبب ازمته المالية دولا عديدة ما يجعله مقصدا للكثير من السياح فضلا عن اللبنانيين الموجودين في الخارج. واذا تم هذا الامر فان المثل القائل رب ضارة نافعة قد ينطبق على الوضع المقبل في وقت قريب.