2020-10-16 18:58:06

رحل محمود ياسين صوته ما زال في ذاكرتنا / بقلم غنوة دريان

رحل محمود ياسين صوته ما زال في ذاكرتنا / بقلم غنوة دريان

رحل محمود ياسين صوته ما زال في ذاكرتنا / بقلم غنوة دريان

 مجلة الشراع 16 تشرين الاول 2020

توفي الفنان الكبير محمود ياسين عن عمر يناهز ال 79 عاما بعد احتجاب عن الأضواء دام أكثر من أربع سنوات بسبب اصابته بمرض الزهايمر

محمود ياسين من مواليد مدينة بور سعيد دخل كلية الحقوق إلا  إن حلمه الأول كان دخول عالم الفن فتحقق حلمه بعد أن اكتشفه المنتج الكبير رمسيس نجيب فكان نجم السينما و المسرح والتليفزيون  في فترة السبيعينات و الثمانينات وصنف النجم الأول خلال تلك الفترة إلى جانب محمود عبد العزيز نور الشريف عزت العلايلي و حسين فهمي  شارك نجمات السينما المصرية جميعا في أفلام صنفت من كلاسيكيات السينما المصرية حيث شارك الفنانة فاتن حمامة في فيلمي الخيط الرفيع وأفواه وأرانب وانطلق بنجاح مع شادية في واحد من أجمل افلامها نحن لا نزرع الشوك..

  كما شكل مع الفنانة نجلاء فتحي ثنائيا ناجحا قدمت خلالها العديد من الافلام التي تعتبر من علامات السينما من اهم أفلامه: العاطفة والجسد حب وكبرياء وأختي..

ومع الفنانة سعاد حسني قدم فيلم أين عقلي وكان الفيلم الأول الذي يناقش الصراع الذي يدور في عقل الرجل الشرقي وكيفية تقبله لفكرة إن يكون لزوجه علاقة سابقة قبل الزواج

جذبه التليفزيون فقدم العديد من المسلسلات من ابرزها الدوامة واخو البنات واخرها مسلسل العصيان

لم يخش  محمود ياسين طوال مشوار الفني الوقوف إلي جانب نجوم برزوا كنجوم صف أول مثله فكان له عدة  بطولات مشتركة مع حسين فهمي الذي كان يعتبر  منافسه الأول ونور الشريف الذي كان نحمه سطع بقوة في تلك الفترة

كان محمود ياسين  يقول باستمرار إن السينما هي كالفتاة الشابة لا تحب سوى التقارب من الشباب لذلك لم يتوان عن الوقوف امام احمد السقا في فيلم الجزيرة مجسدا دور والده وقد رفض السقا حينها إن يتقدم إسمه إسم محمود ياسين محترم تاريخه الطويل في عالم السينما و المسرح و التليفزيون..

ومن أشهر أقواله قبلت جميع ممثلات السينما المصرية ولكنني لم أحب سوى شهيرة التي تزوجها منذ بداية مشواره الفني ورزق منها بالممثلة رانيا محمود ياسين والممثل والكتاب عمرو محمود ياسين...

 من أفلام محمود ياسين التي يستحضرها الاعلام المرئي المصري الرصاصة لا تزال في جيبي لتوكيد فكرة انتهاء الحرب مع العدو الخارجي وهو الجشع و الطمع اللذان يعتبران من سلوكيات الانتهازيين واثرياء الحرب

تميز محمود ياسين بصوته الرخيم الذي جعل منابر ثقافية تطلبه ليلقي الشعر أو النثر من على المسارح وفي قاعات الادب..

في السنوات الأخيرة من عمره احتجب عن الأضواء بعد أن بدأت تظهر عليه علامات مرض الزهايمر

ودعته زوجه الفنانة شهيرة بالقول: رحل حبيب عمري خلاص

رحل محمود ياسين وصوته ما زال حاضرا في فضائنا