2020-09-11 10:36:40

ليس سراً

ليس سراً

ليس سراً

مجلة الشراع 11 أيلول 2020

في معلومات خاصة بـ "الشراع" فان خط التواصل بين فرنسا وحزب الله يشهد حاليا ما يمكن وصفه بالخط المفتوح وبشكل دائم ، من اجل العمل على تسهيل ولادة الحكومة اللبنانية والتعاون في اكثر من مجال وصعيد ولاسيما على مستوى تجنب اي تصعيد في هذه المرحلة بين الحزب والكيان الصهيوني.

وحسب المعلومات ، فانه اضافة الى اللقاءات التي تحصل بين الرئيس المكلف مصطفى اديب والخليلين ( علي حسن خليل وحسين خليل من حركة امل وحزب الله) ,فان الاتصالات مفتوحة بين الفرنسيين وحزب الله حول الموضوع الحكومي حيث يجري العمل على تذليل كل العقبات التي يمكن ان تطرأ لعرقلة هذه الولادة لا سيما بعد القرار الاميركي بفرض عقوبات على النائب علي حسن خليل والوزير السابق يوسف فنيانوس.

وعلى الرغم من ان ثمة حرصاً من الفريقين على تأمين ولادة الحكومة في اسرع وقت واخراج البلاد من مرحلة تصريف الاعمال، فان الامور رهن بخواتيمها ، خصوصا مع بدء الكلام في بعض الاوساط السياسية اللبنانية عن ان التفويض الاميركي لفرنسا من اجل الاضطلاع بالملف اللبناني في هذه الظروف مشروط وليس كاملاً.