2020-09-10 18:36:41

حرائق من سورية الى لبنان - بقلم أحمد خالد

حرائق من سورية الى لبنان - بقلم أحمد خالد

حرائق من سورية الى لبنان - بقلم أحمد خالد

 
مجلة الشـراع 10 أيلول 2020
ربما ليس هناك ارتباط مباشر بين حريق مرفأ بيروت بعد مرور 37 يوماً على نكبته في 4/8/2020 وبين الحرائق التي عمت اجمل مناطق سورية وربما كل منطقة الشرق الاوسط ، لكن ارتباط حرائق ما يسمى وفق خرائط غوغل بطريق m 4 بالمعارضة التي يبديها ماهر الاسد للاتفاق التركي الروسي على تقاسم النفوذ وفق اتفاق الآستانة في آذار / مارس 2020 يؤكد استخدام اطراف الصراع في البلدين للجغرافية والبيئة والخدمات والطرقات والغابات والمرافيء وكل ما تطاله مخيلة مخرب لتحقيق مكسب على حساب مخرب آخر وهكذا تذهب مصالح اللبنانيين والسوريين الى الجحيم
عن حريق مرفأ لبنان  كتبنا( اقرأ الموضوع المنشور👇 في الساعة السابعة مساء اليوم بالضغط على الرابط ادناه)

يرجى الضغط هنا لقراءة: من هنا نبدأ - يا رب، هل كفرنا لتحكمنا هذه المافيا ؟! 
نكتب عن حرائق سورية فنقول ان ماهر الاسد الذي كان وما يزال نائباً عن شقيقه في إظهار الإعتراض على اتفاق بوتين - اردوغان سبق واطلق النار عبر احد الويته غياث دلة على دوريات مشتركة روسية تركية على طريق الام فور 
بوتين رد على الشقيقين بقطع المازوت مرة ثم قطع الوقود ومنه الغاز وعندما كان بشار يرضخ ويبعد ضابطاً لا يثق به الروس يعود الغاز كما المازوت ، 
يطلب بوتين امرا من بشار فيكذب عليه بشار كالعادة فيقطع بوتين الكهرباء حتى يضج السوريون فيخضع بشار لتعود الكهرباء وكذلك الماء من كل الجهات وبالإتفاق مع تركيا 

آخر النكايات بين بوتين وبشار هي مطالب الروسي بكتابة دستور جديد لسورية اتحادية كما العراق  فيذهب بشار الى انتخابات نيابية تمهيداً لإنتخابات رئاسية على قاعدة دستور جديد معتمد على الشريعة الاسلامية على المذهب الحنفي ليغتاظ الروس الذين يريدون دستوراً علمانياً كما كان في عهد حافظ الاسد ولو كان هذا الامر نظرياً 
هل لهذا السبب جاء لافروف مع هذا الحشد الكبير من الوزراء والخبراء ومسؤولي المؤسسات الى دمشق ؟ 
  اذا قرأنا نتائج  زيارة لافروف فربما نعرف اسبابها
انها اربعون اتفاقية فرضها الروس على بشار رآها البعض محاولة إبعاد ايران عن دورها في سورية 
غير ان الاهم ان بوتين ما زال يحمل سيف الدستور على رقبة بشار ليحصل على المزيد ولا يملك بشار الا استخدام شقيقه ماهر للرد على بوتين  ,وهكذا يفهم السوريون طبيعة الحرائق في اجمل بقاع سورية