2020-08-11 10:30:06

أرجوك أعذرني على التطفل !!خربشات امرأة / بقلم زينة جرادي

أرجوك أعذرني على التطفل !!خربشات امرأة / بقلم زينة جرادي

أرجوك أعذرني على التطفل !!خربشات امرأة / بقلم زينة جرادي

مجلة الشراع 11 آب 2020

قالت له: أَتَذْكُر تلك الأمسية التي ضاعت في جوف البحر ..

سرَّبَ نظراته الدافئة في ليل شعرها الأسود ورد قائلا :

تحرقني دوماً نيران الذكريات .

قالت له: لكنك حبيبي !

ردَّ وقد فاض الشوق في عينيه قائلا :

ألا تعلمين بأن ذاكرة العشاق ضعيفة ؟؟

سرقت له غيمة من السماء كانت عابرة وقالت له :

أيُّ النساء تلك التي تشغل بالك؟

إستردَّ من السماء زرقتها وهمس لها قائلاً :

من كانت معطرة بعطر الياسمين الشامي أو مثل قصيدة قبانية النزعة في وجداني ..

سألته بصوتٍ مخنوق على اللهفة فقالت :

الإعتراف بالحب مذلة أم خطيئة ؟

لفظ أنفاس سيجاره وَرَدَّ قائلاً :

خطيئة الخطايا... لأن قراءة مشاعرنا الدافئة بصوتٍ عال ٍإثم , فالإعترافات العاطفية تتأجج دفئا بصهيل الهمس والسكون ..

طوت  ثالث صفحة من حوارها معه وقالت له :

حدثني عن مسافات العشق ؟

تنهد تنهيدةً صامتةً ثم مال نحو عنقها هامساً فقال :

مسافات غير مرئية أرصفتها من خيوط مشاعر إنسانية مزروعة بشجر سرو  الخيال ..

إنتفضت من مكانها ومضت اليه بخطوتين ثم قالت :

حررني إذن من  قيود هواك .

تبسم وهو يلف الغربة بين يديه ثم قال لها :

إنَّ قيود العشق يا معشوقتي سلاسل الأيام المشغولة من صفائح القلوب وما ينبع من القلوب صعب جداً  أن يكون سهل المنال ...