2020-03-31 16:25:31

عبد الحليم خدام في ذمة الله رحل حاكم لبنان السوري المدني لربع قرن/ بقلم حسن صبرا

عبد الحليم خدام في ذمة الله رحل حاكم لبنان السوري المدني  لربع قرن/ بقلم حسن صبرا

عبد الحليم خدام في ذمة الله رحل حاكم لبنان السوري المدني لربع قرن/ بقلم حسن صبرا

عبد الحليم خدام في ذمة الله

رحل حاكم لبنان السوري المدني  لربع قرن

بقلم حسن صبرا

مجلة الشراع 31 أذار 2020

 

  خلال اكثر من ربع قرن حكم عبد الحليم خدام لبنان سياسياً من موقعيه الأساسيين وهما وزيراً لخارجية سورية ونائباً لرئيسين متتاليين هما حافظ الاسد ووريثه بشار

خلال هذه المدة الطويلة كان خدام الأكثر معرفة بما كان يحصل في لبنان كي يتمكن من إدارة اموره من دمشق ضمن خلية شكلها الاسد الأب ضمت الى خدام حكمت الشهابي وعلي دوبا في دمشق وغازي كنعان في مقره في عنجر في وادي البقاع اللبناني  وكان خدام أكثرهم تسيساً وحذاقة وأقربهم الى حافظ الاسد خصوصاً في الشأنين اللبناني والعربي وخدام كان أكثرهم مرونة وصبراً بما ساعده على ان يستمع جنرالات الاسد الثلاثة الشهابي ودوبا وكنعان له

خدام الذي كان يدير لبنان سياسياً من خلال العسكري الحازم والفاهم والموثوق من الاسد الأب غازي كنعان للمفتي المظلوم الشيخ حسن خالد انه لا يملك سلطة على حاجب مكتبه في  دمشق ومع هذا فإن تفهم خدام لطبيعة نظام الاسد الأمني الوحشي سمحت له ان يشكل مع كنعان ثنائياًمتجانساً لحكم لبنان وافق عليها الاسد الأب محرراً الشهابي ودوبا من هموم لبنان مسلماً إياهما شؤون الجيش السوري وأمنه الأثير مطمئناً-اَي الاسد - الى التكليف الاميركي - الإسرائيلي - العربي له بإحتلال لبنان لإراحتهم من التحالف الفلسطيني - اليساري والناصري الذي يهدد مصالح أهل التكليف المشار اليه.

 بسبب هذه المكانة كان ابو جمال مرجع كل صاحب سلطة او طامح اليها في لبنان، ولم يمر سياسي او عسكري  او امني او إعلامي او قاضي او أستاذ جامعة طموح او رئيس حزب او رجل أعمال او قاضي او حتى مثقف ساع لموقع اوفنان يبحث عن حماية ( ذكراً كان او أنثى) الا وعرف طريقه الى مكتب او منزل ابو جمال او طمح لمعرفته وزيارته او تطوع لحمل هدايا او نقل اخبار وإنتظار تعليمات منه وبخ فتن ضد غريم له او شكوى ضد خصم او منه او جموح لمنصب .. وكان هذا مثار تندر شامل ساخر في لبنان حتى ان الفنان أندريه جدع في احدى فقرات مسرحياته تحدث عن ان احد السياسيين قابل خدام وحضنه وقبله في وجنتيه وتلقى قبلتين منه فظل لأسبوع لا يغسل وجهه حتى لا يزول اثر قبلات خدام عن وجنتيه!!!

  امتلأت خزائن خدام من معلومات جمعها من لبنانيين ممن كتبنا صفاتهم وبعضها بأقلامهم السيالة ، وقد سمعنا من ابو جمال منذ سنوات طويلة انه كتب حتى تاريخ السنوات البعيدة تلك نحو 2000 صفحة كلها عن لبنان وأنه سينشرها يوماً ما مستطرداً بالقول يومها : إنما بعد التقاعد.

 ونحن سعينا كثيراً مع خدام في لقاءات مباشرة معه في باريس التي قصدها ليطلق منها انشقاقه عن الاسد الابن ليعطينا حقوق نشر مذكراته عن لبنان وكنا نحادثه دائما ً من بيروت ومن القاهرة لهذه الغاية وكان يمازحني بالرد : يا ابو علي انت ما بدك تخليلي. ولا تخلي إلك ولا صاحب!

تاريخه 2000 صفحة عن لبنان بخط يده كمعلومات عن اوضاع لبنان سينشرها في الوقت المناسب رحل خدام وما أتى الوقت المناسب لكأن حكاية الوقت المناسب الذي لا يأتي هي اختصاص ثقافة آل الاسد وكل من تعاون معهم 
    ونحن من جهتنا في الشراع سعينا وعبر تواصلنا مع الرجل خلال إقامته في باريس بعد انشقاقه عن بشار الاسد الحصول على جزء من هذه المذكرات وكان الرجل الكبير يجيبنا دائماً ضاحكاً : 
  يا ابو علي انت بدك تقلب الدنيا علي وعليك ، اتركها للزمان. 
  وفي آخر محاولتين معه لهذا الامر وعبر الهاتف من القاهرة ومن بيروت اقترحت على خدام ان احضر من جديد الى باريس للقائه وتسجيل ذكرياته ومواقفه وما سمعه وطلبه من مسؤولين لبنانيين سابقين وحاليين احياء وامواتا ذكرت له منها الرؤوساء سليمان فرنجية وإلياس سركيس وأمين الجميل وإلياس الهراوي وأميل لحود ورشيد كرامي وسليم الحص  وعمر كرامي ورفيق الحريري وكامل الأسعد وحسين الحسيني ونبيه بري وميشال المر وعصام فارس وفؤاد بطرس ووليد جنبلاط وسليمان فرنجية الحفيد وكميل شمعون بيار الجميل وغيرهم ، وكان رده كالمعتاد: يا ابو علي يا أستاذ حسن اتركها الزمن ليتابع وهو يضحك خليلي شئ لمذكراتي ،. وأعترف انني حبست كلاماً كاد ينفجر عبر الهاتف لكنني لم اطلقه الا بعد ان أقفلت السماعة، ولو يا ابو جمال ايمتى الوقت المناسب وانت على أبواب التسعين؟ 
 لن تنقطع صلاتنا مع ابو جمال خصوصاً مع انفجار الثورة الشعبية السورية ضد أسرة آل الاسد وكان خدام قد تلقى منها اسقاطاًبالخيانة العظمى بكشف بعض جرائم سلطة الابن في حديث مع محطة العربية عشية ليل راس سنة تودع 2005 وتستقبل 2006 
 والمفارقةًان جبهة الخلاص الوطني لإنقاذ سورية التي شكلها خدام مع الإخوان المسلمين وقوى وشخصيات وطنية متعددة لم تشفع له عند الثوار الوطنيين ولم تقبل تشكيلاتهم السياسية والمقاتلة منها فيما بعد ان تتحاور او ان تنسق مع ابو جمال وفيما بعد انسحب الإخوان من الجبهة التي انتهت من دون ان تنتهي معارضة خدام حتى آخر رمق  . 
  ولأننا كنا على تواصل دائم معه حتى سنوات قليلة خلت فقد كنا نلاحظ بوضوح حرصه على التحدث بنوع من الوفاء تجاه حافظ الاسد وحرصه الأوضح على ان يصف وريثه بشار بالاجدب . 
  كل ابو جمال بعد ان ترك داره في جادة فوش الراقية في باريس الممتدة من قوس النصر في احد الاتجاهات المعاكسة لأهم وأجمل شوارع العالم الشانزليزيه

رحل ابو جمال وكنا حاولنا الاتصال به عدة مرات من دون جدوى وقد زرنا الجادة والمربع الذي كان يقطن احدى دوره ووجدنا ان الحراسات التي كانت قبل الدخول الى المربع وهي من الشرطة الفرنسية قد اختفت وبعد سؤالنا حرس السفارة العراقية القريبة عن ابو جمال اكدوا لنا تركه المكان منذ فترة
يبقى ان نذكر ان ما جمعناه من احاديث خاصة مع ابو جمال خلال اتصالاتنا الهاتفية ولقاءاتنا الشخصية معه سنحاول بنشره تعويض ما فاتنا من كنز المعلومات التي اختزنها الرجل المهم لتبقى مهمة ابنائه جمال وجهاد لتقديم هذا الكنز للحاضر السوري واللبناني والتاريخ وهو من صناعه كما انه من المسؤولين الذين سيقفون امام محكمته لتصدر أحكامها يوماً ما بحقه
 رحم الله عبد الحليم خدام السياسي والحاكم والثائر وقد كان صديقاً في كل هذه المراحل
 حسن صبرا