2020-02-21 09:56:29

..والقاضي احمد عبدو ماهر: يدخل معركة الاصلاح الديني من خارج الأزهر هل تريدنا تصديق ان حمل المرأة يستمر أربع سنوات؟

..والقاضي احمد عبدو ماهر: يدخل معركة الاصلاح الديني من خارج الأزهر هل تريدنا تصديق ان حمل المرأة يستمر أربع سنوات؟

..والقاضي احمد عبدو ماهر: يدخل معركة الاصلاح الديني من خارج الأزهر هل تريدنا تصديق ان حمل المرأة يستمر أربع سنوات؟

..والقاضي احمد عبدو ماهر

يدخل معركة الاصلاح الديني من خارج الأزهر

هل تريدنا تصديق ان حمل المرأة يستمر أربع سنوات؟

مجلة الشراع 21 شباط 2020 العدد 1939

 

تنشر ((الشراع)) هذا التسجيل للمستشار المصري احمد عبدو ماهر كمشاركة منه بشكل رد على ما ورد في مؤتمر الاصلاح الديني على لسان شيخ الجامع الأزهر د. احمد الطيب ننشره.. وليس شرطاً ان نتبناه.. انما هو مساهمة في معرفة الرأي الآخر.

يقول فضيلة الامام الأكبر شيخ الجامع الأزهر د. احمد الطيب رداً على المطالبة بالاصلاح الديني بدءاً بتنقية التراث: ((دعكم من التراث ثم قوموا بتجديد الخطاب الديني كما تريدون)).

ونحن نرد: لا يا فضيلة الشيخ لأن هذا معناه ترك التداوي بأبوال الابل يسرح في فضاء التراث وأنت راضٍ عن هذا الكلام في التراث.

وهذا يعني ترك الكلام عن ان مدة حمل المرأة قد يستمر لمدة أربع سنوات.. وأنت راضٍ عن هذا الكلام في التراث.

لأن هذا يعني ترك قتل المرتد في التراث وأنت راضٍ وان هذا معناه ان يترك مسألة قتل تارك الصلاة بعد استتابته ثلاثة أيام، وانت راضٍ.

وهذا معناه ان السنة النبوية تنسخ آيات القرآن، وانت راضٍ.

لا يا فضيلة الشيخ لن نترك ابداً ان الهجوم على الدول هو شريعة، وان سبي النساء ووطئهن أي اغتصابهن ودخول الدور والقصور، وبيع الأسرى في الأسواق، بل وحرق الأسرى سنة ليس عن النبي.. بل هو من التراث لا يمس، وقد أحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة امام أعين العالم بتراثك الذي تريد المحافظة عليه.. الذين تقومون بحقن الأمة منه وتجددوا الحقن في كل عام دراسي.

لا يا فضيلة الشيخ: لا يوجد ابداً هدم للكنائس في الاسلام وقد كنت أنت السبب في تدريس هذا في أزهرنا على الرغم من ان شيخ الأزهر الذي سبقك (الشيخ محمد سيد كنطاوي) كان ألغى هذه المناهج فجئت أنت وأعدتها مرة أخرى، هذا تراثك يا فضيلة الشيخ وهذا لا يرضي الله ولا يرضي نبينا عليه الصلاة والسلام ولا يرضينا.

لا يا فضيلة الشيخ ليس هناك نقاب في الاسلام.

ليس هناك ضرب للأولاد في العاشرة لكي يؤدوا الصلاة انما و((أمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها)).

ليس هناك ابداً ابداً ابداً ما تتصوره تفسيرات الطبري والقرطبي وابن كثير وكل التفاسير ان المغضوب عليهم هم اليهود وان النصارى هم الضالون كما يفسر التراث عبارتي غير المغضوب عليهم ولا الضالين في نهاية سورة الفاتحة. وهناك مغضوب عليهم من المسلمين وهناك ضالون من المسلمين وانت تعلم ذلك.

أليس بيع البشر في الأسواق من التراث يا فضيلة الشيخ؟ ألم يقم به الصحابة الذين تريد منا تصنيمهم (أي عبادتهم كالأصنام) وتأخذ انت منهم السنة..

أليس التراث في علم الرجال وهو علم معصية الله وعلم النميمة بإعتماد العلم الضارة لإخراج علم الحديث، فتغتاب هذا وتشتم ذلك وتنبز ذاك هذا بالألقاب وكل هذا معاصي. وتسميه علماً وانت تسميه علم الرجال.. وانا أسميه علم معصية الله.

عكرمة اجازه البخاري ولم يجزه مسلم هل هذا هو علم الرجال الذي أقمت عليه الدين وانت تدرسه في الأزهر ليقوله الناس من بعدك.

وتقول ما هي آية المنافق فترد من التراث انه اذا تحدث كذب واذا اؤتمن خان واذا عاهد غدر واذا خاصم فجر..

انما أين كلام الله عز وجل: واذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله الا قليلا.

انت أخذتنا الى الحديث وأردت ان يكون القرآن في ظهورنا، ولم تجعلنا نعلم ما هي علامات المنافق في القرآن..

((بشر المنافقين بأن لهم عذاباً أليماً الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين يبتغون عندهم العزة ان العزة لله جميعاً)).

اذن

هناك آيات نفاق أعظم وأوضح وأشد موجودة في القرآن عن النفاق، ولكنك انت لا تعتمد عليها، فقط تعتمد على التراث بوصف المنافق بأنه اذا تحدث كذب واذا اؤتمن خان واذا عاهد فجر واذا خاصم فجر.

لا بد من تغيير الثقافة والفكر وأصول الفكر الموجودة في أدمغة الأزهر عن ان السنة تنسخ القرآن وهذا خطأ..

الله سبحانه وتعالى يقول: لا اكره في الدين وأنتم تقولون من بدل دينه فاقتلوه..

الله سبحانه وتعالى يقول: وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وأنت تقولون: بعثت بين يدي الساعة بالسيف وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري.

ماذا تريد انت من التراث: ألم يقل الله ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها ابداً وغضب الله عليه ولعنه لعناً عظيماً..

وأنت تعلم يا فضيلة الشيخ ان هناك صحابة قاتلوا بعضهم بقصد القتل، وقتل بعضهم.. فتصيب أي منهم جهنم خالداً فيها ابداً وانت تقدس كل الصحابة.. أليس هذا تخلياً عن آية من آيات الله؟

هل ترضى فكر الامام مسلم بجواز الاغارة على الكفار الذين بلغتهم دعوة الاسلام من دون ان يعلموا بالاغارة ولا تريد ان تعدل ذلك.

وهل ترضى ايضاً قول الامام مسلم: يأتي المسلمون بأمثال الجبال من الذنوب، فيغفرها الله لهم ويضعها على اليهود والنصارى لا يضعها مثلاً على عباد النار، او عباد البقر.. ويضعها وفق التراث الذي لا تريد ان تعدله على أهل الكتاب من اليهود والنصارى.. أي تراث هذا..

هذا ليس ديناً.. ان ما تدرسونه دين عدوان، دين عنصرية وبعد عن العلم والحضارة، دين متخلف ودين استعباد من البشر للبشر.

هل ينفع ان نقول ان كل الناس داخلة النار ما عدا ما أنا عليه وأصحابي أي أهل السنة؟ وهل هناك شريعة في الدنيا هكذا؟

الرسول كان قرآناً يمشي على الأرض.. وسنته كانت أخلاقاً.. كان خلقه القرآن.

وطالما انت تتحدث يا فضيلة الشيخ في أصول الدين هل ينفع ان يقول الامام الشافعي وهو الأهم عندكم في كتاب أصول الدين انه يجوز للرجل الزواج من ابنته بالزنا لأن ماء الزنا ماء هدر.. وان الائمة الأربعة يقولون عن المرأة انه ليس لها حق في أجر طبيب ولا نفقة علاج على بعلها.. كيف يمكن ان يكون علاج المرأة على والدها لتبرئة بعلها من دفع تكاليف علاجها، لأن المرأة في نظر الأئمة الأربعة جاءت للمتعة، فإذا تعذر عليها توفير المتعة ومرضت فليس للرجل ان يعالجها، بل ان علاجها واجب على أبيها؟

أي تراث هذا يا فضيلة الشيخ الامام الأكبر؟

هل يجوز ان ندافع عن تراث كهذا وفي مؤتمر دولي لتجد بعض المهللين والمصفقين يدعمونك.

لا، لا، لن نترك التراث وسنكشف كل سقوط فيه، لأنه واجب ديني على كل المسلمين.