2019-10-04 06:56:46

نقطة في بحر: انها معركة رئاسة الجمهورية

نقطة في بحر: انها معركة رئاسة الجمهورية

نقطة في بحر: انها معركة رئاسة الجمهورية

نقطة في بحر: انها معركة رئاسة الجمهورية

مجلة الشراع 4 تشرين أول 2019 العدد 1919

 

كم كان موفقاً البطريرك بشارة الراعي وهو يعلن رفضه ((للحملة المريبة)) على الجيش ومصرف لبنان.. والجيش هو قائده العماد جوزاف عون أي ان التصويب على الجيش تصويب على قائده، ومصرف لبنان هو حاكمه د. رياض سلامة والتصويب على المصرف هو تصويب على حاكمه.

التصويب سياسي بالدرجة الأولى، ولو وجد المصوبون في الشخصين ما يجعلهم يشتمون لملأوا الدنيا صراخاً.

انها معركة رئاسة الجمهورية التي افتتحها صهر رئيس الجمهورية الصغير باكراً.. ولن يقف الأمر عند عون وسلامة، لأن المرشحين الأوادم الآخرين موجودون.. وكم عليك يا سيدنا ان تقف خطيباً وبدلاً من الوعظ أو الى جانبه ستتحدث عن المزيد من ((الحملات المريبة)).

موفق يا سيدنا، ويبدو ان هناك من يريد ارهاقك وهو يحاول نقل اهتمامك بعظات الآحاد من نصح وإرشاد الناس، الى فتح جدول الأوادم للدفاع عنهم.. وهم يستحقون طبعاً.. لكن الناس أولى ان تدافع عن حقوقهم في العيش الكريم، والحصول على الكهرباء، والتربية والتعليم، والطبابة والنظافة وحل مشكلة القمامة.

يا سيدنا البطرك.

لعلك ورعيتك تتمنون كما تمنى سيدنا البطريرك الراحل العاقل مار نصرالله بطرس صفير لو ان رئاسة الجمهورية أعطيت لغير الموارنة.