*لاحظت أوساط مراقبة ان هناك على ما يبدو توجهات ولو إلى حين من أجل تهدئة مسار العلاقة بين تيار المستقبل وحزب الله،...المزيد
*يقول مطلعون ان النائب وليد جنبلاط يسعى وفي حال فشل جهوده للإبقاء على قانون الستين إلى الدمج بين قضاءي عاليه والشوف في...المزيد
*في حال تم التوافق على قانون انتخاب أكثري – نسبـي جديد، فإن النسبية في هذه الحالة كما يقول أحد المطلعين على ما...المزيد
 
 
 
  صفقة أميركية – ايرانية يسقطها المسيحيون  
 
 
 
  كما في المعارك الحربية.. كذلك في التفاهمات السياسية: قصف مدفعي اميركي شديد على المنطقة يمهد للإنسحاب السياسي، قصف مدفعي ايراني أشد على المنطقة يمهد للهجوم الشامل المستمر.
كلام مسؤولين اميركيين، في مجلس الشيوخ والنواب، وبعض الاعلاميين، عن مخاطر الدور الايراني في المنطقة، على المصالح الاميركية فيها، هو ذر رماد في العيون، لأن القرار الاميركي واضح، وهو صفقة اميركية – ايرانية استراتيجية شاملة، تتناسب مع الدور الاميركي السياسي – الشعبـي، وهو الانسحاب من المنطقة، او من جزء كبير آخر من العالم.. وترك المشاكل وسفك الدماء وهدر المال للآخرين.
ما وفّـر لأميركا الانسحاب من العراق.. يليه انسحاب آخر من أفغانستان، الا صفقة أبرمتها إدارة باراك اوباما مع النظام الايراني، يقرأ العالم نتائجها منذ عدة سنوات.
أوباما لـزّم خامنئي أمن المنطقة وقيادتها من جبال تورا بورا في افغانستان، الى مياه المحيط الاطلسي، للإمساك برقاب التنظيمات التكفيرية الاسلامية (القاعدة وشقيقاتها)، تماماً كما كان هنري كيسنجر الصهيوني، لـزّم حافظ الاسد المنطقة من خليج العقبة الى الاسكندرون، للإمساك برقاب منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، وما عجز عنه الاسد نفذته اسرائيل عام 1982.
وفي الحالتين تم ويتم تحييد العدو الصهيوني، في هذه الصفقة كما في الماضي، بل ان اسرائيل تجد نفسها الرابح المشارك مع النظام الايراني في المركز الاول (مكرر).
عندما أسقط صمود الشعب المصري بقيادة جمال عبدالناصر، امام العدوان الثلاثي عام 1956، امبراطوريتين فرنسا وبريطانيا الاستعماريتين في العالم، بادر دوايت ايزنهاور الى طرح قيام حلف الشرق الاوسط، تحت زعم ملء الفراغ في المنطقة لحماية أمن اسرائيل، مقابل إرغامها على الانسحاب من سيناء المحتلة نتيجة هذا العدوان عام 1957.
رفض عبدالناصر هذا الحلف، وكان رده الأعمق هو الوحدة مع سورية، وقيام الجمهورية العربية المتحدة عام 1958، وشعاره الشهير ((ان القومية العربية هي التي تملأ هذا الفراغ..)).
الآن لا يحتاج أوباما للبحث عمن يملأ الفراغ، واذا كان كيسنجر نجح مع الاسد في صفقته، التي نتج عنها احتلال لبنان، وإرهاق العمل الوطني الفلسطيني تحت سمع وبصر وموافقة اسرائيل، فإن أوباما نجح تماماً مع النظام الايراني، الذي يحتل العراق وسورية ولبنان واليمن ويهدد بإسقاط كل دول الخليج العربي تحت قبضته ويحاصر مصر والسودان وغزة وليبيا، مصادر الارهاب الاول على أرض الكنانة وشعبها وجيشها، كل هذا تحت سمع وبصر وموافقة العدو الصهيوني.
أميركا، بقية الغرب، العالم كله بات مقتنعاً ولامساً ان العرب هم رجل المنطقة المريض، وان ايران هي الاجدى بوراثته، وهي فاعلة، لأن اسرائيل غير مقبولة من العرب والمسلمين، بينما ايران هي دولة اسلامية – جارة – ولها داخل النسيج العربي طائفة الشيعة، التي تسقط إرادة بنيها يوماً بعد يوم في الحضن الفارسي، باسم المذهب والثقافة والمصالح، وتعقيدات العلاقات الداخلية بينهم وبين كثير من حكام المنطقة.
الاميركي العادي يهمه عدم ارسال أولاده للقتال خارج اميركا، ويهمه توفير المال لإنفاقه داخلياً على صحته، وتوفير فرص العمل، لذا هو يؤيد اوباما.
الاميركي السياسي يهمه أمن اسرائيل، ويزايد لأجله وينافق لكسب أصوات وتأثير وإعلام قوى الضعط الصهيوني، التي تمنحه فرصة الوصول الى مجلسي الشيوخ والنواب، لذا هو يؤيد اوباما.

الملف النووي انتهى
المدفعية الاميركية، ما زالت تقذف حممها، على ملعب الملف النووي الايراني، تمهيداً للإنسحاب من إثارته، فهذا الملف صفحة طويت، وخطت فوقها ايران مشروعها الوطني، ولن يتحدث عنه احد بعد الآن.. الا على سبيل التمويه.
التركيز الايراني – الاميركي الآن هو على دور ايران الاقليمي الواسع في المنطقة التي تنسحب منها اميركا.
طهران كتاجر شاطر يتعامل مع اوباما كتاجر نزل السوق بائعاً.. ليقبل اي ثمن تعطيه لبضاعته.. ومن أشطر من الايراني في اقناعك ان تشتري انت البضائع الذي يرغب هو في بيعها، حتى على حساب البضاعة التي ترغب انت في شرائها؟
لذا،
من يتوهم ان ايران ستكتفي بالمغانم التي حصدتها حتى الآن في العراق وسورية ولبنان واليمن والسودان وليبيا، وكثير من دول الخليج العربـي.. واهم واهم.
معدة نظام الفرس في طهران واسعة جداً، قدرتها على الهضم أضخم مما يتصور كثيرون، شراهتها لا حدود لها، يوفر لها الاميركي والاسرائيلي والطمع الغربـي كل ما تحتاجه من سوائل لتساعدها على الهضم.
الذين يتوقعون ان تطمئن طهران على نتائج الانتخابات العراقية، لتسلم سلطة بلاد الرافدين لأحد عملائها (المالكي او غيره) ثم تلتفت للتنازل في سورية او لبنان مثلاً.. واهم.
ايران قادرة على تسليم السلطة في البلدان الثلاثة.. لثلاثة إمعات من أتباعها.. في اي وقت تشاء، فليكن المالكي في العراق او غيره، وليكن بشار الاسد في سورية او غيره، وليكن ميشال عون أو سليمان فرنجية أو غيرهما في لبنان..
لا الغرب ولا أميركا ولا إسرائيل ولا أي من العرب بقادر على أن يفرض أمراً لا تريده إيران في هذه البلدان الثلاثة.. وغيرها.
لا يملك أحد أن يعين رئيساً (ينتخب) في أي من هذه البلدان إلا بموافقة إيران.
نعم،
يمكن أن تتساهل إيران في الموافقة على رئيس للبنان لا يمر من المطبخ الفارسي.. وليس في هذا تنازل.. لأن إيران تدرك ان لبنان لو اختار نوابه سمير جعجع للرئاسة.. فهي تملك أن تجعل حكمه ناراً وجحيماً على اللبنانيين.
تماماً،
مثلما فعل حافظ الأسد عندما فرض عليه بعض المون الأميركي المجيء بالرئيس رنيه معوض رئيساً كما بعض الدلال السياسي، لجماعته في لبنان.. فقد قتله يوم عيد الاستقلال اللبناني، ليجيء بهذا الإمعة المسمى الياس الهراوي رئيساً لتسع سنوات عجاف.
نحن لا نجزم ان قاسم سليماني سيقتل سمير جعجع إذا أصبح رئيساً مهدداً لمصالح طهران كما قتل رفيق الحريري للسبب نفسه.. لسبب رئيس وهو ان أحداً في لبنان لا يستطيع إزالة احتلال حزب الله الايراني له.. فإسرائيل التي أخرجت منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان بعد عدوان 1982، ليست مستعدة لإبعاد هذا الحزب من لبنان.. طالما هي شريكة أسياده في طهران في مشروع تفتيت المنطقة..
أقصى ما تريده إيران، ان يتمرد المسيحيون في لبنان، وأن ينسحبوا إما من الحياة السياسية كما يفعل كثيرون منهم، وإما أن ينسحبوا إلى حضنها كما يفعل ميشال عون وسليمان فرنجية، وإما أن ينسحبوا إلى طلب الحماية الغربية لوجودهم.. يأساً من إمكانية المشاركة في الحياة السياسية – الاقتصادية الاجتماعية مع بقية اللبنانيين.
إذا انسحب المسيحيون من الحياة السياسية، أو ارتمى بعضهم في حضن إيران، فإن طهران بمعدتها الواسعة، وبالسوائل التي يقدمها لها الغرب قادرة على أن تهضم الميثاق الوطني والدستور، لتعيد تقديم المثالثة.. أول الطريق لإرغام المسيحيين ليس على الانسحاب من الحياة السياسية في لبنان، بل والانسحاب من لبنان كله.
ألا من مقاومة لهذا الارعاب الفارسي في لبنان؟
بلى،
شرط أن يتوقف أي رهان على إمكانية دعم أميركي لسيادة واستقلال لبنان، فأوباما نزل السوق بائعاً.. العراق وسورية ولبنان وكل دول الخليج العربي، مصر والسودان وليبيا وكل من في المنطقة.. فقد ضمن أمن إسرائيل بالصفقة مع إيران.. ولن يجد العرب مشترياً لنفطهم أغنى من أميركا.. وبقي أمامه المنظمات التكفيرية الاسلامية.. وقد تعهدت له إيران بمقاتلتها.. هي تصنعها.. هي تخترقها.. هي توجهها إلى أهدافها.. وهي مستعدة في الوقت نفسه للإمساك برقبتها ساعة تشاء لتقدمها هدايا مسمومة إلى الاغبياء.
ثانياً: تماسك المسيحيين مع مشروع لبنان أولاً الذي أطلقته ثورة الأرز، وعبر عنه بلقاء قوى 14 آذار/مارس فإذا تنازل المسيحيون عن دورهم في هذا المجال.. تركت الساحة نهباً لصراع إسلامي – إسلامي أي سني – شيعي.. الهالك الأكبر فيه هم المسيحيون.
ثالثاً: آن الأوان للمسيحيين بوحدة موقفهم أن يثيروا الدنيا شرقاً وغرباً.. والارثوذكس منهم فليتوجهوا إلى موسكو للمطالبة بأمر أساسي جوهري واحد.. هو سيادة واستقلال وحرية وديموقراطية لبنان كآخر معقل مسيحي في هذا الشرق.. أليس هذا ما يزعم هذا المافيوزي بوتين انه يعمله من أجل مسيحيي سورية؟
فليستوطن المسيحيون الفاتيكان، لا يغادروه حتى يجول البابا عواصم القرار لا مطلب له إلا وقف صلب المسيحيين في لبنان.. بالمثالثة مرة، وبتهديد كل مسيحي وطني مستقل بقتله مرات، وبلعن كل مسيحي يبيع قراره ورقبته والمسيحيين حوله لهذا الاخطبوط الايراني – السوري.. تماماً كما لعن كل مسيحي يبيع أرضه لاستخبارات قاسم سليماني، لإقامة مستعمرات فارسية في مناطق المسيحيين، تماماً مثلما أقام الصهاينة مستعمراتهم في فلسطين.
غير ان اللعن لا يكفي وحده على الأرض، لأن رن الفلوس كفيل بإيقاظ كل ميت ضمير أو فقير، أو مقمط في السرير.
انها معركة مصير، كان المسيحيون دائماً ضمير الوطن واستقلاله وسيادته وحريته.. ومن عجب ان لبنان أصبح في عقل واحد كميشال عون مجرد مطية يركبها ليصبح هو رئيساً.
ما اخطأ من سماه نيرون – أو هتلر الصغير أو مجرد تابع تافه لقاسم سليماني.. وتابعه في لبنان.
حسن صبرا
 
     
  إطبع هذا الخبر أرسل هذه الصفحة
 
   
  ملاحظة: تمتنع إدارة الموقع عن نشر أي تعليق يتعدى حدود اللياقة أو يمس بالديانات أو المقدسات وتكتفي
بكلمة غير صالح للنشر
 
     
     
   
 
 
   
 
 
   
 
 
       
 
 

. . Copyright © 2001 - 2013 Alshiraa.com. All rights reserved  -  Powered by IRISgraphic.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player


Hosted By
Technosoftcs.com
www.sabitech.com
www.abounaji.com, www.manwella.com, www.virtual-bridge.com, www.virtual-bridge.net, www.mslabels.com, www.AzarforTrade.com, www.crousty-lb.com, www.acmilanjclebanon.com, www.advancedveinclinic.com, www.akoury-transport.com, www.alkamanja.com, www.alshareqsweets.com, www.alshiraa.com, www.alugex.com, www.amps-lb.com, www.antoinehaddad.com, www.ardesign-lb.com, www.arakelrif.com, www.arcadegroup.net, www.asa-lb.com, www.azzi-electric.com, www.baalbecktours.com, www.baalbeck-sama.com, www.baitna.org, www.balisco.com, www.besh.com.lb, www.biblebookshoplb.com, www.biodiamond.com, www.spacemeterlb.com, www.bmapaints.com, www.bonpasteur-lbsy.org, www.calinekaram.com, www.canadianeyecenter.com, www.carlamunzer.com, www.carlamounzer.com, www.cm-interior.com, www.carresucre.com, www.carresucrecatering.com, www.cater-x.com, www.cbfco.com, www.cedarsconsultants.com, www.cgleb.com, www.chicclub-lb.com, www.chromtek.com.lb, www.chromtekfurniture.com, www.cinesequence.com, www.crilb.com, www.cri-lb.com, www.dawali-clinic.com, www.dinocity-lb.com, www.dinocitylb.com, www.livingplanetlb.com, www.dmnfurniture.com, www.michelsalibamd.com, www.nawfalclinics.com, www.drtonymurrclinics.com, www.etc-cc.com, www.fadysaliba.com, www.fadisaliba.com, www.fakhryjewelry.com, www.ficellebroderie.com, www.fjfdesign.com, www.flag-2000.com, www.flyphenix.com, www.foietlumierelb.com, www.foietlumierelb.org, www.inoutvision.com, www.foyerdesenfants.com, www.associationforspecialneeds.com, www.freckles-design.com, www.pinkndizzy.com, www.frayhafamily.com, www.fyonka.net, www.galleria-hotel.com, www.garderievanessa.com, www.gebeilyrealestate.com, www.gemmechanics.com, www.gemayelwoodendoors.com, www.giorgiomoukarzel.com, www.givanas.com, www.givanasfoundation.org, www.greenlebanon-lb.com, www.gpsecretmission.com, www.grill-corner.com, www.gulzarevents.com, www.hajjcontractors.com, www.happinessbigsize.com, www.hawa-dairy.com, www.hopitalaboujoude.com, www.aboujawdehhospital.com, www.htt-lb.com, www.humanrights-lb.com, www.ideasapm.com, www.irisgraphic.com, www.itanihamawi.com, www.j-mhoroscope.com, www.jamhouri.com, www.jleilaty.com, www.johnnyhomsy.com, www.josephmaalouf.org, www.josephmaalouf.com, www.jptarabay.com, www.kfardebian.com, www.kfardebien.com, www.kitchensecrets-lb.com, www.kronfol.net, www.kronfolhomes.com, www.laba-lb.org, www.lamiaabinader.com, www.lamia-abinader.com, www.hautecouture-lamia.com, www.couture-lamiaabinader.com, www.weddingdresses-lamiaabinader.com, www.fashiondesigner-lamia.com, www.eveningdresses-lamiaabinader.com, www.bridaldresses-lamiaabinader.com, www.wedding-collection-lamiaabinader.com, www.top-fashion-designer-lamia.com, www.largess-co.com, www.lebanesefilmacademy.com, www.liteclinic.com, www.mayaelmurr.com, www.lerosaireduliban.com, www.lldj.com, www.malor.me, www.mariayared.com, www.mabsal.com, www.mihranbeuyukiansonssal.com, www.makinterior.com, www.makdissytrading.com, www.strochclub.com, www.mcs-leb.com, www.medicomfort-me.com, ww.metalinox-lb.com, www.milleniumpharmacy.net, www.misto-lb.com, www.mlt-lb.com, www.motico-lb.com, www.mic-lb.com, www.mounirs.com, www.mzaarskiresort.com, www.n-prod.com, www.nadakaram.com, www.najisfeir.com, www.noujaimfamily.com, www.pharmalifelb.com, www.noujaimlaw.com, www.obeidfamily.com, www.ohhappydayslb.com, www.organicfieldscompany.com, www.outline-hd.com, www.pagelb.com, www.palaisroyal-lb.com, www.papart-lb.com, www.pichalinen.com, www.pieceofcakevents.com, www.pinklemon.me, www.portemilio.com, www.pressphotographers.org.lb, www.Princessahotel.com, www.pssa-security.com, www.riachitrading.com, www.rizkbrotherslb.com, www.roymalakian.net, www.sabitech.com, www.samtec.com.lb, www.saraship.com, www.sscshipping.com, www.sevenslibrary.com, www.sfeirstone.com, www.shadowz-lb.com, www.slmtannous.com, www.slm-tannous.com, www.tandem-tubes.com, www.tannous-comexin.com, www.tannousrealestate.com, www.steelwirelb.com, www.smartwaves-lb.com, www.subalgroup.com, www.soimeliban.com, www.solecra.com, www.starpromotion-lb.com, www.skygate-intl.com, www.suncityresort.com.lb, www.sydesign-lb.com, www.georgetabet.com, www.georgestabet.com, www.gtabet.com, www.tabet1905.com, www.tcclawfirm.com, www.technosoftcs.com, www.technoline.com.lb, www.sponge-branding.com, www.telalelsahar.com, www.Theme-memories.com, www.uislb.com, www.unitech.com.lb, www.vertetciel.com, www.woodhouse-lb.com, www.jcyared.com, www.zaidan.com